حكمة اليوم

قرأنا لك

الخطوات الثمانية لتصميم برامج تدريبية فعالة - عبد الرحمن محمد المحمدي... المزيد

قائمة المراسلة
الاسم
البريد
الجوال

مشاهدة : 266

مقدمات حول الدور الأهم للقيادة الاستراتيجية في إدارة الابتكار والإبداع

مقدمات حول الدور الأهم للقيادة الاستراتيجية في إدارة الابتكار والإبداع

 

 

أ‌.    د. محمد المحمدي الماضي

 

أستاذ إدارة الاستراتيجية

كلية العلوم الإدارية جامعة القاهرة


مقدمة :

لا يمكن للمرء أن يكتب القيادة الاستراتيجية وإبراز دورها الأساسي في تحقيق التميز الاستراتيجي في الإدارة عموما, دون أن يتعمق في جانب جوهري و أساسي يغفل عنه كثير من المديرين و المهتمين, رغم أهميته القصوى, في مستقبل أية منظمة, ألا وهو إدارة الابتكار و الإبداع و التي اعتبرها بعض علماء الإدارة البارزين (مثل عالم الإدارة الأشهر "بيتر دراكر ")من بين وظائف المدير الأساسية مثلها مثل التخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة و إن كنت أعتبر أنه لا قيمة لوظائف الإدارة الأخرى ما لم تقم على الابتكار و الإبداع و تدعمه و تؤدي إليه و تشيعه في كافة أرجاء التنظيم.وهذا ما نحاول أن نطوف حوله في هذه الورقة.

أولا : الإدارة عمل عقلي لا عضلي:

لا بد من التأكيد ابتداء على أن الإدارة عموما والاستراتيجية علي وجه الخصوص ، بكافة وظائفها، عبارة عن عمل عقلي وليس عمل عضلي بأي حال من الأحوال.

ويتوقف نجاح أي قائد وفعاليته في إدارته على مدى إعمال عقله واستخدامه في هذه الإدارة. فكل وظائف الإدارة من تخطيط، وتنظيم، وتوجيه، ورقابة تقوم على استخدام عقله وإعمال فكره وليس استخدام العضلات.

والفرق شاسع بين ذلك المدير الذي يدير العمل بالعقل وذلك الذي يؤدي العمل بالعضل ؛ فالأول يعمل عقله وفكره ليفجر الطاقات الإبداعية والابتكارية الكامنة لدي موظفيه ، ليحقق ما يصبو إليه من نتائج بواسطتهم  ، والآخر يعمل معهم أو يعمل لهم ولكنه في جميع الأحوال لا يديرهم، وما أسهل وأسلس العمل مع الأول، وما أصعب العمل مع الثاني وأشقه عليه وعلى من يعمل معه.

لذا فإن القائد الفذ هو من يؤمن ابتداءً بأنه إنما يدير عقول الأفراد، لا أجسادهم ولا عضلاتهم، وعلى قدر نجاحه في تفجير طاقاتهم الإبداعية والابتكارية على قدر ما يكون نجاحه ونجاح منظمته ، والوصول بها إلى أعلى درجات التميز والتفوق، وبناء ما يسمى بالميزة التنافسية الدائمة sustainable competitive advantage

وهذه هي المهمة الأساسية لأي قائد وخاصة على المستوى الاستراتيجي.

ثانيا : مكانة العقل في الاسلام:

و لذلك لا نجد مذهبا كرم العقل كالإسلام و لا شيئا كرمه الإسلام في الإنسان كالعقل و إذا أردت أن تقف إلى بعض مظاهر هذا التكريم حاول إحصاء الآيات التي تناولت العقل, و الفكر, و اللب, و الفؤاد, بكل مشتقاتها في القرآن الكريم و مواضعها التي تدل على تكريم الذين يعقلون و يتفكرون ويتدبرون و لوم الذين لا يتفكرون ولا يعقلون و لا يفقهون, و اعتبار أرقى طبقة من طبقات المؤمنين هم أولي الألباب.

"الذين يتفكرون في خلق السماوات و الأرض و يذكرون الله قياما وقعودا و على جنوبهم ".

و لن أقف لأحصي عدد الآيات التي تناولت ذلك, و حتى الكتب التي تناولت مكانة العقل و الفكر في الإسلام, سواء بشكل كامل, أو جزئي و إنما ما يهمني هو أن نقف على مدى اهتمام الإسلام للعقل و تكريمه له, لفت نظر الإدارة في أي مستوى إلى النظر إليه باعتباره أعظم طاقة يجب تفجيرها لأعظم مورد يجب الاستفادة منه و هو المورد البشري.

و الذي يتحدد بناء عليه مقدار ما تحققه الأمم و المنظمات من تأخر أو تقدم، و ما يحققه أي قائد من نجاح أو فشل.

ثالثا: مقدمات و محددات الابتكار:

إن للابتكار و الإبداع في المنظمات مقدمات و محددات يجب على الإدارة الاستراتيجية أن تعمل علي توفيرها, فإنها إن وجدت, وجد الابتكار؛

 

 و من أهم هذه المحددات أو المقدمات الضرورية للابتكار:

 

   
أضف تعليق
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل حاصل جمع